من انهارده مافيش حكومة .... انا الحكومة... خط الصعيد

alt alt
 
 * الحمبولى
* رئيس جمهورية البلطجة في مصر أم روبين هود الغلابة.... صبرى نخنوخ
* عزت حنفى
إنهاء أسطـورة خط الصعيد .. أجهزة الأمن تنجح في الإيقاع بالحمبولي بالأقصر دون إطلاق الرصاص 
 
alt
رئيس جمهورية البلطجة في مصر أم روبين هود الغلابة.... صبرى نخنوخ
http://www.masry-now.com/index.php?option=com_content&view=article&id=1348:2012-08-30-12-48-52&catid=46:2010-07-05-17-34-09&Itemid=165
رئيس جمهورية البلطجة في مصر أم روبين هود الغلابة.... صبرى نخنوخ
________________________________________________________________________________
 
 
ضباط شرطة وراء تحذير الحمبولى من كمائن الداخلية
كشفت تحقيقات النيابة في قضية القبض علي ياسر الحمبولي مفاجآت مذهلة منها تعامل الحمبولي مع عدد كبير من القيادات الامنية بوزارة الداخيلة وانه كان دائم الاتصال بهم.

وبحسب التحقيقات، فإنه فور ضبطه وجد بحوزته 3 هواتف محمولة الأول ماركة نوكيا موديل 1280 أسود اللون به شريحة صالحة الاستخدام خاصة بشركة اتصالات رقمها "01145185238" تحمل سريال 357383045315990، والثانى ماركة yxtel x.e88 فضى اللون وتحمل شريحتين الأولى رقم 01004626073 والثانية تحمل رقم 01126958563 .
وتبين أن رقم السريال غير واضح أما الهاتف الثالث أحمر اللون ويحمل شريحة 01111653734 وبه أيضا كارت ميمورى 2 جيجا وبفحص الارقام المسجلة عليه تبين تعاون الحمبولي مع عدد كبير من ضباط وأفراد الشرطة بوزارة الداخلية ومديريات امن قنا والبحر الاحمر والاقصر .
كما تبين ايضاَ من فحص سجل المكالمات الخاص بالهواتف الثلاثة ان الحمبولي أجري وتلقي عدة اتصالات من ضباط وامناء شرطة قاموا بتحذيره من حملات سرية من الامن العام لضبطه وان ما ساعد الحمبولي على الهرب منذ اسبوعين قبل ضبطه هو بعض أفراد الشرطة الذين حذروه من علم الداخلية بمكان اختفائه وانهم في طريقهم لضبطه.
قررت النيابة تفريغ المكالمات الصوتية من شركة المحمول لتحديد أسماء أفراد الشرطة والضباط الذين قاموا بتحذيره.

اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - ضباط وراء تحذير الحمبولى من كمائن الداخلية
دينا الحسينى
الوفد
-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------
alt
في ضربة قاصمة لضبط البلطجية تمكنت أجهزة الأمن بالأقصر من إنهاء اسطورة الإجرام الحمبولي والقبض عليه بمنطقة الكرنك بالأقصر داخل شقة دون تبادل لاطلاق الرصاص
وقد تم اقتياده في حراسة امنية مشددة الي السجن, وفي تصريحات خاصة للأهرام أكد اللواء احمد ضيف صقر مدير أمن الأقصر أنه تم عملية تتبع ورصد أكثر من شهرين وذلك بالتنسيق مع إدارة الأمن العام والبحث الجنائي حيث تم رصد حركات الحمبلي وتحديد الاماكن التي يتردد عليها.
وأضاف أن الحمبولي كان يتردد علي شقة في منطقة الكرنك في أوقات مختلفة ليلا, حيث تم رصد تحركاته والقبض عليه وبصحبته أثنين من رجاله.
وأكد أنه تم التعامل معه بدون إطلاق رصاص والقبض عليه حيا بخلاف ما أذاعه بأن قوات الأمن تريد قتله وضبط بحوزته بندقية آلية إسرائيلية الصنع التي اعتاد التصوير بها عدة مرات ونشرت علي عدة مواقع وأن أجهزة الأمن أرادت ضبطه حيا للكشف عن باقي افراد عصابته.
وكان الحمبولي قد هرب من سجن قنا العمومي إبان أحداث الثورة ليسقط اخيرا دون طلقة رصاص واحدة في عملية ناجحة تمت بمنطقة بدران بالكرنك داخل احد الشقق السكنية.
وحسبما علم الأهرام فان السرية الكاملة كانت عنوان العملية التي تمت امس والتي حملت عنوان الصيد الثمين واستعانت الداخلية بمصادر متعددة بالاقصر وحمرة دوم من المتعاملين مع الحمبولي بعدما توصلت لمعلومات الي ترده علي شقة سكنية قام بتأجيرها من الباطن منذ شهرين, وعلم الاهرام انه تم ضبط الحمبولي داخل الشقة وبحوزته بندقية آليه240 طلقه معبأة داخل8 خزن كل خزينة بها40 طلقة, وان سلاحه اسرائيلي متعدد وهو ذات السلاح الذي قام بقتل ضحاياه به وكان اخرهم امين شرطة قومي أمس شحات ابراهيم محفوظ والذي كان اخر ضحايا الحمبولي لينهي جهاز الامن اسطورة خط الصعيد الجديد والذي سجل عليه اكثر من70 قضية جاءت احكامها تفوق400 عام من السجن.
وكان اللواء احمد ضيف مدير أمن الاقصر قد استعان بالسرية الكاملة حال عملية المداهمة, وعلمت الأهرام بان الحمبولي قد انتابته حاله من الصدمة ولم يصدق انه بين أيدي الشرطة وهو في حاله ذهول.
قبل ان يصل الي سلاحة او يستخدمه, وقد شاركت5 سيارات مدرعة و11 سيارة شرطة في عملية المحاصرة لمنطقة الكرنك خشيه هروب وفرار الحمبولي.
يذكر ان ياسر الحمبولي يعد الذراع اليمني لخط الصعيد السابق هاشم العزب الذي تم القبض عليه في مايو الماضي وحكم عليه بالإعدام في قضية مقتل رئيس مباحث القصير, فيما حكم علي الحمبولي وعدد من افراد عصابته بالمؤبد, واشترك الحمبولي في عدة عمليات سرقة بالاكراه روعت امن المواطنين بالاقصر, أبرزها اقتحام محطة بنزين بالكرنك وقتل العامل بها, واقتحام نقطة تفتيش والاستيلاء علي الأسلحة الميري من أفراد الشرطة والاستيلاء بالقوة علي مناطيد سياحية, اضافة للكثير من عمليات ترويع المواطنين عن طريق الاطلاق المتكرر للنيران, كما انه محكوم عليه غيابيا بالسجن لمدة30 عاما في3 قضايا متنوعة, حرص في الآونة الاخيرة علي محاولة تبرئة ساحته من معظم القضايا المتهم فيها.
وزير الداخلية: ترقية استثنائية لأمين الشرطة بعد استشهاده علي يد الحمبولي
قرر وزير الداخلية محمد إبراهيم يوسف ترقية استثنائية رتبتين لشهيد الواجب أمين شرطة قوص شحات إبراهيم محفوظ ليصبح أمين شرطة أول, كما قرر صرف15 ألف جنيه كإعانة عاجلة لأسرته وتحمل نفقات التعليم حتي انتهاء المرحلة الجامعية وتحمل نفقات علاج أسرته مدي الحياة, كان امين الشرطة قد استشهد صباح امس عندما اطلق الحمبولي وعصابته الرصاص عليه في اثناء وقوفه في كمين شرطة خلال محاولته القاء القبض عليهم بعد سرقتهم سيارة.

فرحة عارمة لأهالى الأقصر بعد القبض على خط الصعيد


صرح اللواء احمد ابوضيف مدير أمن الاقصر، أن عملية القبض على الحمبولي ـ خط الصعيد ـ جاءت بعد تخطيط استمر لشهرين، استطاعت قوات الأمن خلالها من نصب عدة أكمنة لرصده وتتبع تحركات أسرته وأقاربه للقبض عليه.
وانطلقت سيارات الميكروباص والملاكى ، يستقلها أهالى الاقصر بمكبرات الصوت ابتهاجا بالقبض على خط الصعيد، الذي روع أهالي المحافظة شهورا عديدة بعد هروب اثناء الانفلات الامنى العام الماضي.
وأغلقت قوات الأمن الشوارع المحيطة بمديرية الأمن من الاتجاهين، بسبب توافد الآلاف من أهالي الأقصر، للاحتفال بالقبض على خط الصعيد
الاهرام
----------------------------------------------------------------------
ياسر الحمبولي "خط الصعيد" يهرب من قبضة الأمن

نجح أمس الخميس 8 ديسمبر 2011 خط الصعيد ياسر الحمبولي في الإفلات من قبضة الأمن قبيل دقائق قليلة من الوصول إليه.
 
 
ونفى الحمبولي خلال مكالمة أجراها مع صحيفة الأهرام قبيل هروبه، أن يكون قد لفظ انفاسه بعد إصابته ليؤكد ان مسلسل هربه لايزال مستمرا وتحاشيه الاشتباك مع الامن.
وأشارت الصحيفة إلى أنه قبيل سؤاله حول احتماليه تسليمه لقوات الامن قال: إن زراعات القصب هي الضمان الحقيقي له لانه يعلم أنه مطلوب ميتا وليس حيا.
وأضافت الصحيفة أنه خلال المكالمة جاءته مكالمة هاتفية من أحد رجاله بإقتراب الأمن منه وان عليه الاسراع في المغادرة من منطقة الضبعية.
محيط
 
---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
alt
فجر ياسر الحمبولى، المعروف إعلامياً "بخط الصعيد"، العديد من المفاجآت فى اتصال هاتفى لـ"اليوم السابع" بعد مرور 5 أيام على مداهمة الشرطة لمنزله، واعتقال نجله حشمت 13 عاماً، إذ أكد الحمبولى، أنه لم يصاب برصاص فى مواجهات مع الأمن كما زعمت الشرطة، وأنه لم يكن موجوداً أصلاً فى المنزل، عندما داهمت الشرطة منزله.

وقال الخط، إن قوات الشرطة، أطلقت النار على ابن عمته، أحمد هاشم وأرادته قتيلاً، ثم زعمت أنه الذراع اليمنى له، حتى تبرر لنفسها قتل الأبرياء، مؤكداً أن ابن عمته ليس له علاقة بكار أولاد الليل من قريب أو بعيد، فهو صاحب محلات نجارة ومعرض موبيليا، ولم يسبق اتهامه بأى تهمة.

وقال الحمبولى، إن أهل القتيل أحمد ابن عمته قبلوا العزاء فيه، وهذا عزاء باطل بحسب تأكيده، مؤكداً أنه سيقيم لابن عمته عزاءً قريباً وسيكون مفاجئة للجميع.

وحول قيام الشرطة باحتجاز نجله حشمت، قال الحمبولى، مازلنا نعيش عصر مبارك الفاسد، فما حدث لى منذ صغرى عندما أخذتنى الشرطة ظلماً وعدواناً وجعلت منى مجرماً، تكرر نفس السيناريو مع ابنى حشمت لتجعل منه مجرماً هو الآخر، ووجهت له تهمة مقاومة السلطات، بالرغم من أنه كان طريح الفراش عندما داهمت قوات الأمن المنزل.

وقال الحمبولى، للمرة الثانية تقوم الشرطة بإلقاء القبض على ولدى، مع أنه لا يوجد قانون فى العالم يعطيهم الحق فى احتجاز الأطفال، مؤكداً أن الشرطة قامت بإلقاء القبض عليه، وهو مصاب بارتجاج فى المخ وكسور وكدمات بالذراع اليمنى، إثر حادث موتوسيكل.

وأكد خط الصعيد، أن ابنه كان يرقد على السرير مريضاً عندما داهمت قوات الأمن المنزل، وألقوا القبض عليه، ووجهوا له تهمة مقاومة سلطات.

وقال الحمبولى، "أراهن لو حشمت يقدر يشيل بندقية فاضية أو يركب أجزاءها"، وتساءل كيف يمكن لطفل عمره 13 عاماً ومصاباً بارتجاج فى المخ وذراعه اليمنى ملفوفة بالأربطة، أن يقاوم السلطات، كيف يقاوم أكثر من 400 ضابط بذراع واحد فقط وهو مصاب بارتجاج فى المخ.

وقال الحمبولى، أريد مسئول "عنده ضمير" فى هذا البلد، يحقق فى الواقعة ويسأل ضباط الحملة لماذا قتلوا أحمد ابن عمتى، وماذا فعل حشمت وكيف قاوم السلطات، وأين تقرير المعمل الجنائى.

وأشار إلى أنه لو ثبت فى تقرير المعمل الجنائى أن بصمات حشمت على السلاح أو على طلقة واحدة من الطلقات، فمن حقهم أن يوجهوا له التهم.

وفى نهاية حديثه، قال الحمبولى، قد أكون فى نظر الشرطة مجرماً، ومن حقهم أن يعدموننى، إذ شاءوا، ولكن ليس من حقهم، أن يقتلوا الأبرياء ويعتقلوا الأطفال دون ذنب.
اليوم السابع
---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
 
من انهارده مافيش حكومة انا الحكومة.. عزت حنفي عاد للجزيرة

تحت شعار "من النهارده مفيش حكومة إحنا الحكومة" عاد أولاد عزت حنفي الذي كان يلقب بـ"خُط الصعيد" إلى قلب الأحداث بعد فرارهم من السجن أثناء ثورة يناير، عادوا لعهد الإجرام والتهديد والإرهاب لأهالي مركز أبوتيج بمحافظة أسيوط مرة أخرى.
 
 
الأهالي بدورهم أرسلوا مئات الاستغاثات والشكاوى إلى القوات المسلحة بعد تلقيهم تهديدات من مطاريد عائلة حنفي بترك أراضيهم وبيوتهم وإلا واجهوا الموت والخراب.

وفي حديث لـ"بوابة الوفد" قال الحاج محمد (مزارع) :"يطلبون منا أن نترك أراضينا وندفع الإتاوات، أو يتم قتلنا نحن وأبناؤنا في وضح النهار، ويذكروننا بعودة سواد الماضي، أرسلنا العديد من الاستغاثات لحمايتنا من هؤلاء الجبابرة المسلحين، الذين يستغلون ما تمر به البلاد من ظروف لفرض سيطرتهم على الأهالي، ولكن لا أحد يجيب".
من انهارده مافيش حكومة انا الحكومة.. عزت حنفي عاد للجزيرة
 
خط الصعيد - شمشون النخيلة
يذكر أن عزت حنفي عاش في عهد الرئيس المخلوع مبارك مستغلا أجواء الفساد التي طالت العديد من أجهزة الدولة ضاربا بالقوانين عرض الحائط، فقد كان يسير هو وأعوانه وهم يحملون أحكاما بالسجن تصل إلي مئات السنين في قضايا مختلفة أغلبها القتل بدم بارد والاستيلاء على الأراضي بالقوة والاغتصاب وتجارة المخدرات وزراعتها.

وظلت امبراطورية حنفي قرابة ربع قرن يزرع ويجني ويبيع المخدرات في جزيرته دون أن يواجهه أحد، متسلحا بقدرته على تصريف أموره بالرشاوى والفساد، في ظل نظام ساعده على ذلك.

اغتر حنفي بقوته وحاول تهديد أمن البلاد وقطع طريق مصر أسوان الزراعي، وهدد باستهداف قطار أسوان السياحي واحتجاز المواطنين العزل كرهائن وهنا تدخلت الدولة، ولكن بعد أن فات الأوان في مواجهة تاريخية استخدمت فيها المدرعات والكوماندوز والطائرات لاقتحام جزيرة الشيطان.

اشتركت فى عملية تدمير تلك البؤرة بشكل أساسى قوات الأمن المركزى (الدعم-المجموعات القتالية -العمليات الخاصة ) مدعومة بـ 50 مدرعة و مصلحة الأمن العام ومباحث أمن الدولة وكانت فرحة الأهالى كبيرة جدا بعد إنهاء سيطرة عائلة حنفى على مئات الأفدنة التى تم تطهيرها جميعا من المخدرات ومن بلطجية عزت حنفى.

واستخدم الأمن فى مواجهة عائلة حنفي كافة أنواع الأسلحة . فمن جهتها قامت الداخلية باستخدام المدرعات وقذائف الهاون وصواريخ الأربى جى والجرينوف وذخائر الخارق الحارق واستخدم بلطجية حنفى الرشاشات الخفيفة والجرينوف وقاموا بتلغيم المنازل بأنابيب البوتاجاز، وقبض على حنفي وتم تنفيذ حكم الإعدام فى عام 2006 بسجن برج العرب بالإسكندرية.

ظن الجميع أن المسلسل انتهى بقطع رأس الأفعى بالإعدام والأحكام المؤبدة لبقية أفراد العصابة، لكن يبدو أن الأمور تسير في عكس الاتجاه الآن. فقد فروا جميعا من السجون في أحداث الانفلات الأمني التي مرت بها مصر وعادوا لترويع الأهالي وأخذ الإتاوات والاستيلاء على الأراضي والممتلكات دون خوف من رادع أو وازع من ضمير، فهل سيتركون هكذا؟ تساؤل واستغاثة من أهالي قرية النخيلة وجزيرتها للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئاسة الوزراء.

مايو 2011
ابو بكر خلاف
الوفد
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
من انهارده مافيش حكومة انا الحكومة.. عزت حنفي عاد للجزيرة
 
القبض علي‏6‏ هاربين بينهم‏5‏ من أولاد عزت حنفي
8 يونيو 2011
قامت مديرية أمن أسيوط بالتنسيق مع أجهزة الأمن العام والقوات المسلحة بإشراف اللواء محمد إبراهيم مدير أمن أسيوط واللواء إبراهيم صابر مدير إدارة البحث الجنائي بأسيوط بحملة مكبرة أسفرت عن ضبط‏6‏ من الهاربين من السجون من بينهم‏5‏ من عائلة عزت حنفي بقرية النخيلة بمركز أبوتيج‏.

وكانت توجيهات اللواء منصور عيسوي وزير الداخلية واللواء أحمد جمال الدين مدير مصلحة الأمن العام هي إعادة الاستقرار والأمن للشارع وضبط الهاربين من السجون, وكانت الحملة التي شاركت فيها قوات الأمن المركزي والشرطة العسكرية قد اسفرت عن ضبط المتهمين, وتبين انهم من أولاد عزت حنفي وهم: أحمد عبدالعال أحمد55 سنة هارب من سجن وادي النطرون وعبدالرازق حمدان علي26 سنة هارب وفرج قاسم عبدالعال37 سنة ودرويش محمد عبدالعال57 سنة هارب وحسن أحمد حسنين43 سنة, كما تم ضبط متهم آخر كان مقيما معهم في نفس مكان اختبائهم ويدعي مصطفي محمد حامد محام وقد تم إحالتهم إلي النيابة العامة

جمال الكشكي
الاهرام
   
 من انهارده مافيش حكومة انا الحكومة.. عزت حنفي عاد للجزيرة  من انهارده مافيش حكومة انا الحكومة.. عزت حنفي عاد للجزيرة  من انهارده مافيش حكومة انا الحكومة.. عزت حنفي عاد للجزيرة  
 من انهارده مافيش حكومة انا الحكومة.. عزت حنفي عاد للجزيرة  من انهارده مافيش حكومة انا الحكومة.. عزت حنفي عاد للجزيرة   من انهارده مافيش حكومة انا الحكومة.. عزت حنفي عاد للجزيرة
من انهارده مافيش حكومة انا الحكومة.. عزت حنفي عاد للجزيرة  
عزت حنفي هو تاجر اسلحه ومخدارات، شكل شركه مع شقيقه حمدان وأخرون، استولوا على 280فدان في جزيرة النخيلة لتابعة لمركز أبوتيج بمحافظة اسيوط بمصر، وزرعوا عشرات الأفدنة بالمخدرات، وبعد عملية اقتحام كبيرة شنتها الشرطة المصرية على الجزيرة تم القبض عليه في 1 مارس 2004 وتم إعدامه هو وشقيقه في 18 يونيو 2006

قامت العصابة باستقطاب الهاربين من أحكام في شتى محافظات الصعيد، وإستولت على مئات الأفدنة في المنطقة لزراعتها بالمخدرات، وبلغت سطوتها في قيامها بتهديد بعض الصحفيين لمنعهم من متابعة الجرائم التي يرتكبونها والتي بلغ عدد ضحاياها خلال السنوات الخمس الأخيرة 103 قتيلاً، كما شملت تلك التهديدات عدداً من نواب البرلمان المصري

بعد مقتل خمسة أشخاص في نزاع بين عائلتين في القرية قامت قوات الشرطة المصرية بحصارها لمدة 7 أيام، وقد قامت العصابة بأحتجاز عدد من الرهائن، ولكن أقتحمت الشرطة الجزيرة في هجوم عنيف في 1 مارس 2004 واستخدمت فيه الشرطة المصرية في أكثر من خمسين عربة مدرعة وستين زورقا نهريا وما يزيد على ثلاثة آلاف جندي وضابط من القوات الخاصة،

وقد قامت العصابات ببناء حصون لها في كافة أنحاء جزيرة النخيلة. بعدة أشكال: منها الأبراج، التي ترتفع أحيانا إلى خمسة طوابق، ومنها الدشم الحصينة التي بنيت من الطوب اللبن، الذي لا تستطيع طلقات الرصاص اختراقه، كما قاموا بحفر عدة خنادق تحت الأرض تمكنهم من إطلاق الرصاص على أي قوات مهاجمة.

وإضافة إلى هذه التحصينات، تمتلك العصابة كمية هائلة من الأسلحة والذخائر، تتدرج من المسدسات والبنادق العادية والآلية، إلى المدافع من طراز جيرنوف، التي يبلغ مداها أكثر من سبعة كيلومترات، وتطلق قذائف من عيار نصف بوصة. وتقدر الشرطة أعداد هذه المدافع في النخيلة بحوالي ثمانية مدافع.وكان الممول الاساسى لهم هو أبوورده

وزيادة في التحصين، قامت عائلة أولاد علي حنفي بنصب اسطوانات غاز البوتاجاز على الأسوار وعلى جذوع النخيل توطئة لتفجيرها إذا ما أقدمت قوات الأمن على اقتحام مواقعهم، أما نهر النيل، فقد ملأوه بالأسلاك الشائكة والعوائق الصناعية حتى لا تتمكن الزوارق النهرية من الالتفاف حولهم وكان معهم رجال كثر

وأثناء الحصار تحدث عزت حنفي عبر الهاتف الجوال إلى إحدى القنوات الإخبارية العربية، وقال إن السلطات ترغب في التخلص منه على الرغم من أنه ساعدها من قبل خلال انتخابات مجلس الشعب. كما قال إنه ساعد السلطات في حربها ضد الإرهاب خلال التسعينات التي شهدت نشاطا كبيرا للجماعات الإسلامية في أسيوط والصعيد بشكل عام، وكذلك قال إنه قام بقتل أعداد كبيرة من الإرهابيين بناء على تكليفات من السلطات الأمنية، بل قال إنه حصل على أسلحة من الشرطة لإتمام هذه المهام.

وأسفر الاقتحام عن تحرير الرهائن سقوط 77 من أفراد العصابة في أيدي رجال الشرطة وفي مقدمهم عزت حنفي الذي كان ينوي الانتحار بتناول السم

تم تنفيذ حكم الإعدام في عزت حنفي وشقيقه حمدان في سجن برج العرب بالإسكندرية في الساعة السادسة من صباح من يوم 18 يونيو 2006، وتم دفنهما في مسقط رأسهما في قرية النخيلة وسط حراسة أمنية مشددة

وقد أستوحت بعض الأعمال الفنية قصة حياة عزت حنفي مثل شخصية منصور في فيلم الجزيرة وشخصية مندور أبو الدهب في مسلسل حدائق الشيطان
 
--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
تنفيذ حكم الإعدام في عزت حنفي وشقيقه في سجن برج العرب
19 يونيو 2006
نفذت أجهزة الأمن بوزارة الداخلية أمس حكم الإعدام الصادر بحق إمبراطور النخيلة حامد محمد حامد وشهرته «عزت علي حنفي» وشقيقه حمدان محمد حامد وشهرته حمدي محمد حامد، تم التنفيذ شنقاً في الساعة السادسة من صباح أمس في سجن برج العرب بالإسكندرية، وفور إعلان تنفيذ الحكم انقسمت قرية النخيلة مسقط رأس أولاد علي حنفي والمتهمين في كبري قضايا الرأي العام والتي تعرف باسم «أحداث النخيلة» في القضية رقم ١٩٢ لسنة ٢٠٠٣ جنايات أبوتيج إلي ثلاث فرق.

الأولي من الأهالي سيطرت عليهم حالة من الفرحة بانتهاء أسطورة «آل علي حنفي» التي نشرت الرعب والإرهاب ما بين القتل والتهديد وتجارة السلاح والمخدرات وحولت قرية النخيلة إلي واحدة من أكبر البؤر الإجرامية في مصر، خاصة بين العائلات التي تضررت وأصابها الكثير من الأذي ودفعت ثمن ذلك من دم أبنائها وهي عائلات القواسم وسباقة والجعافرة الذين ارتبطوا بخصومات ثأرية لسنوات طويلة.

فيما خيم الحزن الشديد علي الفريق الثاني وتعالت صرخات النساء والأطفال في قرية النخيلة خاصة منطقة بحري البلد حيث تقع مساكن أولاد علي حنفي في شوارع «محروس ـ الحويزة» وارتفع عويل النساء اللاتي ظهرن بملابس الحداد السوداء علي فراق اثنين كانا سند العائلة، وجلسن هن وبعض العائلات التي تربطها بآل حنفي مصاهرات ومصالح أمام منازلهن في انتظار وصول جثمان السجينين بعد الإعدام، الغريب أن أحداً من أهله لم يعرف خبر إعدامهما إلا بعد وصول إشارة رسمية لمركز شرطة أبوتيج تفيد تنفيذ الحكم بالإعدام في المتهمين صباح اليوم.

أما الفريق الثالث الذي آثر الصمت ولم يبد أي مشاعر غير أنه قال عدالة السماء واضحة وحسبنا الله ونعم الوكيل، وكنا نأمل أن يحاكموا المسؤولين عن تنامي هذه البؤرة الذين ساندوها لسنوات طويلة وتستروا علي جرائم أولاد علي حنفي.

فيما فرضت أجهزة الأمن إجراءات أمنية مشددة عند مداخل ومخارج قرية النخيلة وانتشرت الأكمنة الثابتة في شوارع القرية خاصة منطقة بحري البلد، منعاً لأي تداعيات من أسرته وأهالي القرية.

كان المتهمان قد صدر ضدهما حكم بالإعدام في القضية رقم ١٩٢ لسنة ٢٠٠٣ جنايات أبوتيج، ووجهت إليهما تهم مقاومة السلطات وحيازة أسلحة ومتفجرات دون ترخيص وزراعة والاتجار في كميات كبيرة من المخدرات والآثار واختطاف واحتجاز وقتل العديد من أهالي القرية.

المصرى اليوم
 
--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
سقوط شمشون قرية النخيلة
ا مارس 2004
بخمسين عربة مدرعة، وستين زورقا نهريا، وما يزيد على ثلاثة آلاف من الجنود وضباط القوات الخاصة، بدأت قوات الشرطة المصرية هجومها على قرية النخيلة التابعة لمركز أبو تيج بمحافظة أسيوط.

وقد سقط عدد كبير من كبار المطلوبين في هذه الحملة في أيدي رجال الأمن، وعلى رأسهم رأسهم عزت علي حنفي، الذي يطلق عليه الأهالي هنا اسم "شمشون"، حيث أنه مطلوب لتنفيذ أحكام يبلغ مجموعها 156 سنة.

وتحاول هذه القوات السيطرة على مساحة تقدر بسبعمئة فدان من الأراضي الزراعية، وتضم عدة منازل، يحرسها عدد من المسلحين الخارجين على القانون. والهدف كان مجموعة من المتهمين بالاتجار في الأسلحة والمخدرات.

وقد قاومت عائلة المطلوب الرئيسي عزت على حنفي، المعروفة بعائلة أولاد حنفي قوات الأمن، في عمليات تشبه العمليات العسكرية. وتضم العائلة أعدادا من المطلوبين، وتتضامن معها عائلات أخرى تشاركها في مقاومة رجال الأمن.
جزيرة النخيلة

والنخيلة ليست جزيرة، ولكنها شبه جزيرة متصلة بوادي النيل من ناحية قرية النخيلة، وهي تنقسم طبيعيا إلى جزأين، الجزء الغربي، وبه مساحات واسعة من الزراعات، والجزء الشرقي، ويضم معاقل الخارجين على القانون.

وتقوم العصابات في هذه القرية، فهم يقومون بزراعة المخدرات بكثافة، كما يقومون بالإتجار في هذه المخدرات على نطاق واسع، كما أنهم يقومون بالإتجار في السلاح، الذي يمتلكون الكثير منه ويستخدمونه في ترويع المواطنين من سكان القرية.

وقد قامت العصابات ببناء حصون لها في كافة أنحاء جزيرة النخيلة. وتتخذ هذه الحصون عدة أشكال: منها الأبراج، التي ترتفع أحيانا إلى خمسة طوابق، ومنها الدشم الحصينة التي بنيت من الطوب اللبن، الذي لا تستطيع طلقات الرصاص اختراقه، كما قاموا بحفر عدة خنادق تحت الأرض تمكنهم من إطلاق الرصاص على أي قوات مهاجمة.

وإضافة إلى هذه التحصينات، تمتلك هذه العصابة كمية هائلة من الأسلحة والذخائر، تتدرج من المسدسات والبنادق العادية والآلية، إلى المدافع من طراز جيرنوف، التي يبلغ مداها أكثر من سبعة كيلومترات، وتطلق قذائف من عيار نصف بوصة. وتقدر الشرطة أعداد هذه المدافع في النخيلة بحوالي ثمانية مدافع.

وزيادة في التحصين، قامت عائلة أولاد علي حنفي بنصب اسطوانات غاز البوتاجاز على الأسوار وعلى جذوع النخيل توطئة لتفجيرها إذا ما أقدمت قوات الأمن على اقتحام مواقعهم.

أما نهر النيل، فقد ملأوه بالأسلاك الشائكة والعوائق الصناعية حتى لا تتمكن الزوارق النهرية من الالتفاف حولهم، واحتجزوا عدة مئات من الرهائن، وهددوا باستخدامهم كدروع بشرية في حالة الهجوم عليهم.

قصور ودشم

وتتركز عصابة أولاد علي حنفي والعائلات الموالية لها في القطاع الشرقي من الجزيرة، وهو القطاع الذي يضم مساحات هائلة من زراعات القنب الهندي والبانجو وغيرها من النباتات المخدرة، يحرسها رجال لا تخيفهم قوات الشرطة، لأن الكثيرين منهم محكوم عليهم غيابيا بالإعدام أو بالسجن المؤبد.

ومنذ أيام، تحاول قوات الأمن المركزي وقوات العمليات الخاصة فتح ثغرة في هذه التحصينات دون فائدة حتى الآن، فقد قامت الشرطة بالسيطرة على القطاع الغربي من الجزيرة، وأحرقت عدة أفدنة من زراعات النباتات المخدرة، وصادرت ما يزيد على نصف طن من المخدرات المجففة المعبأة في أكياس بلاستيكية تمهيدا لتهريبها.

كما تمكنت قوات الشرطة من السيطرة على بعض الدشم الحصينة وهدم بعضها، إضافة إلى سيطرتها على أحد القصور التي تملكها عائلة أولاد حنفي، وهو قصر عمره مئة عام، اشترته العائلة في الثمانينات.

وتقوم الشرطة حاليا بمساعدة إحدى الشركات المدنية بشق طريق يخترق الزراعات، ويمتد بحذاء شريط السكك الحديدية، ومن المقرر أن يصل هذا الطريق إلى القطاع الشرقي للجزيرة تمهيدا لعبور العربات المدرعة عليه إلى مساكن عائلة أولاد حنفي في الشرق.

وحتى الآن تمكنت قوات الأمن من شق ما يقرب من كيلومتر واحد في هذا الطريق، وقامت ببناء عدة أبراج في اتجاه شريط السكك الحديدية، لحماية القطارات من الهجوم الذي يحدث في كل مرة تتعرض فيها عائلة أولاد حنفي للهجوم.

وكان زعيم العائلة، عزت علي حنفي، قد تحدث عبر الهاتف الجوال إلى إحدى القنوات الإخبارية العربية، وقال إن السلطات ترغب في التخلص منه على الرغم من أنه ساعدها من قبل خلال انتخابات مجلس الشعب. كما قال إنه ساعد السلطات في حربها ضد الإرهاب خلال التسعينات التي شهدت نشاطا كبيرا للجماعات الإسلامية في أسيوط والصعيد بشكل عام.

وكذلك قال عزت علي حنفي إنه قام بقتل أعداد كبيرة من الإرهابيين بناء على تكليفات من السلطات الأمنية، بل قال إنه حصل على أسلحة من الشرطة لإتمام هذه المهام.

سكان القرية والقرى المجاورة، وسكان مركز أبو تيج قاموا بفرض حظر التجول على أنفسهم وعلى ذويهم، خوفا من آلاف الطلقات التي تتطاير في كل مكان، وتصيب المسافرين على طريق القاهرة أسوان الزراعي. وشهدت المدارس في النخيلة حالة غياب جماعي للطلاب والطالبات، وبعض المدارس أغلقت أبوابها بشكل تام خلال الأيام الماضية.

ويسود في القرية جو من الترقب الحذر، والقلق، وإن كانت عيون الأهالي لا تخلو من السعادة التي يخشون التعبير عنها صراحة خوفا من أن تنسحب الشرطة قبل أن تتم مهمتها، كما حدث من قبل عدة مرات على مدار السنوات العشر الأخيرة.

ومن جانبها، تعاملت الشرطة بحزم شديد مع الموقف، خصوصا مع التغطية الإعلامية المكثفة للأحداث التي تجري في النخيلة، وقال أحد المسؤولين الأمنيين رفيعي المستوى لبي بي سي إن الموقف وصل إلى نقطة اللاعودة، وأصبحت مسألة إزالة هذه البؤرة الإجرامية مسألة تتعلق بسيادة الدولة.
1 مارس 2004
ابراهيم الجارحى
BBC
 
---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------